• ×

03:18 صباحًا , الجمعة 19 أكتوبر 2018

لا تأكل بمفردك ؟

 
لا تأكل بمفردك - Never Eat Alone كتاب يستحق القراءة وبقوة للمؤلف الأمريكي كيث فيرازي الذي نشره لأول مرة في عام 2005.

هذا الكتاب باختصار ينصحك بألا تكون أنانيا، وبألا تكون خجولا، وأن تساعد الغير، لأن في مساعدتهم الفائدة لك. كيث فيرازي – مؤلف الكتاب – ليس من المشاهير أو الأثرياء، لكنه نجح في حياته العملية
وأدرك أنه توصل لمعادلة انسانية أراد مشاركة العالم بها، ألا وهي أنه حين تساعد الآخرين، بقوة وبتكرار، فإن هذه المساعدة تعود إليك أضعافا مضاعفة، وهذا ما طبقه المؤلف خلال عشرين عاما من حياته العملية.

في هذا المقال نسلط الأضواء على اهم مقولات المؤلف في كتابه لا تأكل بمفردك نتمنــى لكم قراءة ممتعــة :

الثري هو من أتقن شروط اللعبة :


يرى المؤلف أن الفقر ليس نقصا في الموارد المالية للفقير، بل هو فعليا انعزال عن معرفة أناس يمكنهم مساعدة الفقير على تحسين أحواله والخروج من دائرة الفقر. الثراء هو فعليا لعبة ذات قواعد وقوانين ثابتة،
ومن يفهم هذه القواعد ويتقنها، يمكنه أن ينجح ويصيب الثراء. بالإضافة لذلك، هذا الذي يمضي في الحياة ويتعرف على أناس يساعدونه على تحقيق أهدافه، هو الآخر سينجح أكثر. نعم، يمكنك أن تنجح بمفردك،
دون حاجة للتعرف على شركاء وأصدقاء ومساعدين وناصحين ومستشارين وغيرهم، لكنك لن تذهب بعيدا في نجاحك، والذي سيكون محدودا مقارنة بما كان يمكنك تحقيقه لو صنعت شبكة معارف مفيدة لك.


النجاح في أي مجال، خاصة الأعمال، يتطلب أن تعمل مع الناس لا ضدهم.
النجاح في أي مجال، خاصة الأعمال، يتطلب أن تعمل مع الناس لا ضدهم.

السؤال الآن هو، كيف تجمع أعضاء فريقك معا؟ كيف تحدد اللاعب المناسب للدور المناسب؟ يرى المؤلف أن أفضل بداية هي أن تساعد كل الناس الذين تقابلهم في حياتك، بدون انتظار مقابل،
وبكل تفانٍ، وأن تشارك الناس بما تعلمته وعرفته واكتسبته من خبرات، وبأن تتعرف على المزيد من الناس.

في عالم التجارة والأعمال، أنت تعقد الصفقات مع أناس مثلك، أناس تعرفت عليهم وهم في وظائف صغار وكنت على علاقة طيبة معهم، فلما شغلوا مناصب أكبر أو شرعوا في تأسيس
شركاتهم استمرت هذه العلاقة الشخصية وتحولت لعلاقة أعمال، ولعلهم نصحوا غيرهم بالتعامل معك فجلبوا المزيد من الصفقات لك.

الناس تحب التعامل مع أناس يوافقوهم في الفكر والهوى، أناس وقفوا بجانبهم حين احتاجوهم فأردوا رد الجميل لهم، وهذه غريزة انسانية منتشرة – حتى ولو قابلت كثيرا ممن خالفها.
الأكثر أهمية من ذلك، هو أن الناس تحب المستشارين المعلمين (Mentors) الذين يجيبون على أسئلتهم المحيرة، ويحلون لهم ما يواجهوه من مشاكل.
الناجح اللامع ليس بالضرورة عبقريا أو خبيرا استراتيجيا، بل هو من صنع شبكة من المعارف تسد ما نقص لديه من علوم ومعرفة وتساعده عند الحاجة.

الآن لعلك ستقول أن هذا أمر سهل، سأتعرف على الكثيرين وأرى، لكن هناك شرط: أن تعطي بكرم، وأن تكون راغبا في العطاء دون حد، وقبل أن يطلب منك من يحتاج مساعدتك.
صنع شبكة معارف لا يعني أن تعرف وحسب، بل أن تساعد الآخرين على التعرف على معارف جدد، أو بكلمات أخرى، أن تبني شبكتك من المعارف، وأن تساعد الآخرين على بناء شبكاتهم من المعارف بدورهم.
ما لم تعطي بسخاء، فلن تفلح نصائح هذا الكتاب معك في حياتك وفي محيط معارفك.

حين تعمل على زيادة شبكة معارفك، سيكون هناك مخاطرة، ومرات ناجحة وأخرى فاشلة، لكن ما يصنع الفارق بين النجاح والفشل هو اختيارك المخاطرة والسعي نحو قمة النجاح.
الفاشل هو من يختار ألا يخاطر ويرضى بأن يكون تقليديا مكررا ما اعتاده دون تغيير أو تجديد. يقول المؤلف ذلك ثم يعود للتأكيد على ضرورة أن تكون على طبيعتك وسجيتك، بدون تصنع أو تزلف أو نفاق.

حين تكون مسؤولا عن فريق من العاملين معك، وتكون أنت القائد، ساعتها يجب عليك أن تعلم أن مقياس نجاحك كقائد، ونجاح فريقك كله، سيكون مبنيا على إجابة السؤال: ما الذي فعلوه بسببك، لا من أجلك.

حين تعطي بسخاء، سيأتي يوم يرد فيه المتلقي بسخاء مثلك. يجب أن تمد لهم يد المساعدة قبل طلبها، ويجب أن يكون لديك دائما ما تعطيه وما تقوله لهم، ويجب أن يشعروا بصدقك وإخلاصك في المساعدة،
وأنك تساعدهم من أجلهم هم، لا من أجلك أنت. يحلو لمؤلف الكتاب أن يقل أعضاء فريقه المسافرين بنفسه وبسيارته إلى المطار، ويحب أن يرافقهم إلى النادي الرياضي / الجيم لمشاركتهم التدريبات البدنية، وغيرها من الأفكار.
هدفه من ذلك مشاركة الفريق أوقاتهم، وإخراجهم من الإطار الرسمي للعمل، ليكونوا في دائرة شبكة معارفه التي ستسانده عند الحاجة.


لا تأكل بمفردك :

يؤكد المؤلف على أهمية تركيزك على ما تستطيع أنت تقديمه لهم، وألا تذكرهم بما يستطيعون هم تقديمه لك. دعهم هم يتبرعون للمساعدة. لعل سبب تسمية الكتاب تظهر هنا، إذ ينصحك المؤلف
أنك إذا كنت ستتناول وجبة طعام معا، لا تفعل ذلك وأنت وحيدا بمفردك، بل ابحث عمن يشاركك هذه الوجبة، دون انتظار لشيء في المقابل، واترك الباقي للأيام. كذلك يؤكد المؤلف على أهمية تقوية أي
معرفة جديدة اكتسبتها، وأن تتابع أخبار الشخص الجديد الذي تعرفت عليه، وأن تبقى على اتصال به وتواصل.

الانسان بطبعه يحب أن يشعر بأهميته وبأن هناك من يقدره، وحين تقدم ذلك الامتنان والعرفان والتقدير لأعضاء شبكة معارفك، فأنت ساعتها تكون جزءا من حياتهم.

الثقة هي كل شيء :

من جرب منكم مهنة المبيعات، سيجد أن أهم عنصر يساعده في عمله هذا هو الثقة.
حين يثق فيك أحدهم، سيشتري منك ويصدق كلامك دون حاجة لإثبات، وطالما لم تفعل ما يوجب خسارة هذه الثقة،
فأنت قد كسبت عنصر فعالا في شبكة معارفك. حين تقابل غريبا، وتكتشف بالصدفة أن لكما صديقا مشتركا، ساعتها ستجدان أنتما الاثنان أن هناك ما يدعو للثقة بالآخر، ودون أن تبذل المزيد من الجهد،
ستجد أن تعبك لاكتساب هذا الصديق فيما مضى قد أتى ثماره. البائع المحترف تجده يقضي 80% من وقته في بناء علاقات شخصية متينة مع من يتعاملون معهم. الشيء ذاته يفعله كل صاحب عمل.

ثم يقدم المؤلف لنا فكرة بسيطة مفادها أن إلقاء الخطب والمحاضرات هي عملية تؤدي في النهاية لزيادة دخل المحاضر وملقي الكلمة. المحاضرات تعمد لتذكير الناس بك وبشركتك وخدمتك، خاصة حين تلقيها على
مسامع الفئة المستهدفة من عملائك الحاليين والمحتملين. على الجهة الأخرى، يطلب منك المؤلف حين تحضر محاضرة ويأتي وقت أسئلة النقاش في نهايتها، أن تكون أول من يرفع يده، وأن تطرح سؤالا ذكيا يثري
الحوار ويفيد المستمع، لتكون بذلك تقدم مساعدة غير مباشرة للمحاضر لكي يشرح فكرته ويوصلها للحضور بشكل سهل. اجعلهم يقولوا هذا سؤال ذكي. كذلك ينصح المؤلف بأن تكتب وتنشر ما توفر لك من خبرات
ومعلومات، مثل على صفحات مواقع انترنت وعلى المنتديات وغيرها، حتى تفيد شريحة أوسع من الناس.

“Acquaintances represent a source of social power, and the more acquaintances you have, the more powerful you are.” –Malcolm Gladwell

المعارف هم مصدر للقوة الاجتماعية، وكلما زدت من نطاق معارفك، كلما زادت قوتك في المجتمع. –مالكوم جلادويل

تواصل مع الواصلين :

في كل مجتمع وكل وقت، ستجد أشخاص مفاتيح للتعرف على الآخرين، أشخاص بطبيعتهم يستطيعون التعرف على أي شخص كان، وضمه إلى قائمة معارفهم، بشكل لبق وسلس.
من السهل بمكان معرفة هؤلاء الواصلين، لكن من الأهمية بمكان أن تتعرف أنت عليهم وتصادقهم وتبذل جهدك لكسب ثقتهم وودهم، فهم سيساعدونك كثيرا لتصل إلى من تريد الوصول إليه وفي وقت أقصر.

ثم يؤكد المؤلف على حقيقة بسيطة: إذا أردت توسيع دائرة معارفك، اعمل على تعريف شبكة معارفك بأعضاء جدد. حين تعرف شبكتك بعضو جديد، فأنت فعليا تزيد من شبكتك أنت، لكن يجب عليك أن تقدم الند للند، وأن تحرص على حسن انتقاء من تعرفه على معارفك. حسن الاختيار يعني أن تقدم لهم من يوافقهم في الشخصية والهوى والاختيارات، والقادر على أن ينسجم معهم دون نشاز أو خلاف.

ثم يعود المؤلف ليركز على أهمية بدء حوار بين أعضاء شبكة معارفك، الحوار القصير المفيد، الذي يخلق رابطة بين المتحدثين، ولا أفضل من مشاعر صادرة من القلب لتساعد على تحقيق ذلك.
الاشتراك في ممارسة رياضة أو فعالية جماعية غير تقليدية بداية جيدة لذلك .

لا نجاح بدون فشل يسبقه، أو بدون التغلب على مشاكل مستحيلة.

المشكلة ليست في الفشل، بل هي ماذا سيخسر العالم لو توقفنا عن المحاولة ؟

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:18 صباحًا الجمعة 19 أكتوبر 2018.