• ×

06:27 مساءً , الثلاثاء 18 سبتمبر 2018

كيف تصبح من الأثرياء في 1440 هـ ؟

 
بسم الله الرحمن الرحيم نبدأ اول ايامنا في عامنا الهجري ونحمده حمداً طيباً مباركاً فيه ..

قَالَ النَّبِيُّ ﷺ يَقُولُ اللهُ تَعَالَى :
" أَنَا عَنْدَ ظَنّ عَبْدِي بِي "

مانفكر به حتماً سيحصل .. انت شخص مهم في هذا العالم ولابد لك اليوم من اتخاذ القرار في ان تكون مؤثراً وثرياً بأفكارك ..اموالك ..وكل الأشياء حولك.

لاتفكر كثيراً واستفل فرصة وجودك اليوم في هذا العالم وكن انت الثورة التي تحقق ثروة المجتمعات.

اليك بعض الامور التي ان فكرت بها بجدية وعملت على تحقيقها ستجد سعادة لاحدود لها وادعو الله ان يمكنك في مساعدة الاخرين والتطوع بكل ماتقدر عليه وستفتح لك ابواب لم تخطر على بالك.

مفاتيح الثراء ..

- التخطيط :
هل لديك خطة لتصبح من الأثرياء ؟
في الغالب ستكون إجابتك لا .. اذا كنت تريد أن تصبح غنياً لابد لك من أن تخطط للثراء ..

واول خطوة لتحقيق هدفك امتلك وحدتك السكنية والتجارية على ارض المدينة المنورة وستبهرك النتائج بإذن الله ..

إن اسرع طريقة لتصبح مليونير هو ان تعمل على
تطوير نفسك حتى تصير افضل شخص يمكن ان تكونه

ان الوصول إلى قمة النجاح المالي وتحقيق الثراء هو أحد أكبر أحلامنا.
فهي لا تعني فقط تخلصنا من الديون والصعوبات المالية التي نعاني منها يوميًا بل تعني أيضًا كسب المال بشكل أكبر للوصول إلى درجة عالية من الرفاهية والترف.

- غير نظرتك التشائمية تجاه المال :

عليك أن تسأل نفسك بكل صدق: لماذا لستُ ثريا إلى الآن؟

كن صادقا مع نفسك و ابحث عن الافكار والمواقف السلبية التي لا تدعم هدفك في تحقيق الثراء، وتخلص منها. عندما تفكر بجدية في كسب المال، وعندما لا تسيء الظن بالمال، وعندما تؤمن أن هناك وفرة في المال و الموارد و الفرص، وعندما تثق بقدرتك على تأهيل نفسك لكسب المال، حينها ستصبح مؤهلا للحصول على نصيبك الوافر من المال.

تخلص من الافكار التي تعيقك (لا يمكن أن أصبح ثريًا.. المال صعب.. الثراء للمحظوظين.. وغيرها من المعتقدات السبية). تأكد أن العالم يعيش في وفرة من المال والخير، الكافي لجميع البشر وفي كل الأزمنة، شرط تلبية شروط تحصيله و الأخذ بأسبابه. ليس هناك نقص في المال والرزق، لأن كل انسان بإمكانه الحصول على ما يريد. فالكون فيه من النعم والهبات والنفحات ما يكفي أكثر مما يمكن لنا أن نرغب فيه.

- انظر إلى المال و الثراء كنتيجة :

كل الانجازات وكل الثروات هي نتائج لأسباب و أعمال محدَّدة. من الغريب أن نجد غالبية الناس تعكف أغلب الأوقات و دون جدوى على
تغيير الواقع/النتيجة دون الالتفات إلى الاسباب و العمل على تغييرها. الحكمة تقول : إنه من الجنون الاستمرار بالقيام بنفس
الشيء وتوقع الحصول على نتائج مختلفة !

الناجحون الأغنياء يرون في المال نتيجة للأفكار الجيدة و الاعمال المثمرة، لذلك تجدهم على استعداد لاحداث قيمة كبيرة للاخرين، وفي المقابل يجنون ثرواتهم، فابحث وركز على ما ستقدم في الأساس حتى تحصل على المال نتيجة لذلك.

- عزِّز شعورك باستحقاق الثراء :

يكون شعور الاستحقاق في جميع مناحي الحياة قوي في فترة الطفولة، لكن ما يحدث هو ان الطفل يبدأ بالتبرمج على ما حوله من المعلومات
و طبعا الناس في معظمهم تركيزهم نحو أفكار النقص و الفقر.

هل تفكر طوال الوقت في أنك مولود لتكون فقيرا فاشلا؟ لا تلومن عقلك على أن صدَّقك وحقّق لك ما تؤمن به.

قبل أن تفكر كيف تصبح غنيا عليك أن تؤمن أولا باستحقاقك للثراء. نمِّ لديك شعور الاستحقاق بالتدريج، إذا كنت مؤمنا بقدرتك على الوصول إلى الحرية المالية، إيمانا يصاحبه التفكير والعمل طبعا ، فإنك قطعت نصف الطريق نحو مبتغاك. هذا الإيمان يدفعك -بغير وعي أحيانا- إلى الانخراط في نشاطات وسلوكيات لإثبات حقيقة الأفكار التي تسيطر عليك.

- تخلص من التفكير التقليدي لكسب المال :

الابتعاد عن التفكير التقليدي لبناء الثروة أيضا يعد أمرا حاسما في رحلة الثراء التي أصبحت تتطلب اليوم أفكارا إبداعية غير تقليدية.

التفكير الإبداعي أصبح وسيلة لجني المال بل الكثير من الاموال، فدائما ما نلاحظ أن الناجحون و أصحاب الانجازات المرموقة لا يسلكون طريقا يسلكه الجميع، وأنهم
دائما يسبقون الآخرين في أفكارهم المتميزة، وفي هذا الباب يقول رجل الاعمال الثري، ستيف فوربس، : “أن المصدر الحقيقي للثروة ورأس المال
في هذا العصر الجديد ليس أشياء مادية، إنه العقل البشري، الروح البشرية، الخيال البشري وإيماننا بالمستقبل”.

- لا تستثمر كل ما تملك في مشروع واحد :
يهدف أي مشروع او عمل تجاري إلى النمو و تحقيق الربح، لكن النجاح لا يتحقق دائما، لذلك احذر أن تدفعك رغبتك في الربح إلى
وضع كل ما تملكه في مشروع واحد. فالنهوض بعد الفشل في هذه الحالة يكون صعبًا، وقد تصاب بالاحباط.

أسهل شيء مرتبط بالمال هو إنفاقه ! يقول المثل الياباني : “جمع المال وكسبه يشبه الحفر بمسمار، أما إنفاقه فهو بمثابة صب الماء في الرمال”.

من الحكمة أن لا تضع رأس مالك كله في مشروع واحد فقط، ولا تتورط فى عمل لا تفهم فيه أو تؤمن به. تحرّى جيدا قبل استثمار مالك
و استثمر مع اصحاب الخبرة الذي يشهد لهم الواقع بذلك.

من الافضل لك ان لا تفكر كيف تصبح غنيا إذا لم تكن صادقا في طموحك و عازما على التطبيق والتنفيذ فهو ما سيحدث الفارق. فالثراء و المال
في النهاية ما هو إلا جزاء مادي يُدفَع مقابل العمل الجاد، والتفكير الماهر، فلكل مجتهد نصيب، إلا أن البعض يتكاسل عن كسب المال، والبعض
الآخر لا يقدم أي تضحيات، ولا يحاول التعلم أو العمل، أو التركيز على هذا الأمر بجد.

- كن مميزًا في أفكارك :

إن الأفكار التقليدية والمعتادة تبعث الجميع على الملل، حيث يحتاجون دائمًا لرؤية أفكار مميزة ومبتكرة وغير مسبوقة. لذلك إن أردت أن تكون مميزًا
في طريقك لتحقيق أهدافك أو الوصول إلى الثروة والنجاح المالي، فعليك أن تكون مميزًا في جميع أفكارك حيث يمكن للجميع أن يلاحظوا مدى تميزك
واختلافك وقدرتك على ابتكار أكثر الحلول والأفكار إبداعية وهو ما يحتاجون إليه تمامًا.


- نفذ مشروعك الخاص :

إن المشاريع الخاصة هي أول الأفكار التي يمكن أن تحقق لك الحرية المالية، فهنا تستطيع المغامرة والمخاطرة بأموالك لتقوم بتنفيذ أفكارك
المبتكرة والمميزة كما أسلفنا، لذلك إن أردت تحقيق قفزات هائلة في دخلك والعائد المادي الذي ستحصل عليه يجب أن تبدأ بتنفيذ مشروعك الخاص.

قم بدراسة أفكارك لتقييمها بشكل جيد، ومن ثم قم بدراسة السوق، المنافسين، العملاء المحتملين، قنوات التوزيع أو أساليب التسويق، الموارد البشرية والموارد المادية، ومن ثم عليك القيام بدراسة جدوى للمشروع بالإضافة إلى خطة عمل واضحة، وفي حال لم يكن بإمكانك القيام بكل تلك الأمور بمفردك، يمكنك الاستعانة بالعديد من الأشخاص المختصين أو حتى يمكنك أن تأخذ بنصيحة الأشخاص الناجحين والذين إما عملوا على مشاريع مشابهة أو أنهم دخلوا لسوق العمل ذاته.

إن أهم عنصر من عناصر نجاح أي مشروع هو وجود خطة واضحة ذكية مع رؤية استراتيجية وإمكانات إبداعية تمكنك من دخول أي سوق والتعامل معه باحترافية والقدرة على أي مشكلة كانت بطريقة مبتكرة. لابد أن تشعر بالكثير من التعب في البداية، لكن لا تقلق لأنك سترى بعد ذلك أن طريقك لتحقيق النجاح المالي والثروة أصبح جاهزًا وما عليك سوى كسب المال وجني الأرباح.


- كن شخصًا مؤثرًا :
إن معظم الأشخاص والعملاء والزبائن يميلون لتقليد شخص معين كان قد أثر بهم سواء فيما يتعلق بأفكارهم أو حتى طريقة استهلاكهم
وميل لمنتجات معينة أو مواد معينة، فهم غالبًا عاجزون عن اتخاذ قرارهم الشخصي بمفردهم ويعتقدون أن الأشخاص المشهورين والذين
يقدمون أنفسهم كأشخاص ناجحين هم أكثر قدرة على اتخاذ القرارات ليقوموا هم باتباعهم.

يمكنك استغلال هذه الفكرة لتصبح شخصًا مؤثرًا سواء على مواقع التواصل الاجتماعي أو يمكنك أن تتخصص على يوتيوب مثلًا بتقديم
محتوى جذاب يمكن أن يجعلك مؤثرًا ناجحًا، وبالتالي يمكن أن تحقق لك شهرتك ومدى تأثيرك نقلة نوعية في طبيعة عملك في المستقبل.

من الافضل لك ان لا تفكر كيف تصبح ثريا إذا لم تكن صادقا في طموحك و جادا على التنفيذ فهو ما سيحدث الفارق. فالثراء و المال في النهاية ما هو إلا جزاء مادي يُدفَع مقابل العمل الجاد، والتفكير الماهر، فلكل مجتهد نصيب، إلا أن البعض يتكاسل عن كسب المال، والبعض الآخر لا يقدم أي تضحيات، ولا يحاول العمل، أو التركيز على هذا الأمر بجد.

الطمأنينة هنا في قوله تعالى " أولم يروا أنا نسوق الماء إلى ٱلأَرْضِ ٱلجُرُز "

‏ما من خير يُكتب لك ، إلا ويعرف طريقَك

ويُساق إليك سَوقاً فلا تقلق !
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:27 مساءً الثلاثاء 18 سبتمبر 2018.